بلدية بيت شباب

الشاوية و القنيطرة

الإنـجـــازات

مدرسة بـيـت شـبــاب الرسميّة

ومع بداية ولاية المجلس البلدي برئاسة السيّد الياس الأشقر، وفي عهد فخامة رئيس الجمهوريّة السابق العماد إميل لحّود دأبت البلدية على تحقيق هذا المشروع الثقافي، الإنمائي، وقد كُلّلت الجهود بوضع حجر الأساس لهذا المشروع في العام 2001، برعاية رئيس الجمهورية، ممثّلاً بمعالي وزير التربية آنذاك الأستاذ عبد الرحيم مراد.

ثانوية بيت شباب الرسمية

بدأ العمل فيها بمبادرة شخصية من رئيس البلدية الياس الأشقر الذي اخذ على عاتقه مسؤولية بنائها من امواله الخاصة وبتكرّمه من بعض ابناء بيت شباب وبعض المحبّين للبلدة، وعلا البناء وشمخ وسيبدأ التدريس فيها رسميًّا خلال العام الدراسي ٢٠١٦ - ٢٠١٧

مدخـل بـيـت شـبــاب مـن جهـة عين عـار

مدخل بيت شباب من جهة قرنة الحـمــرا

مـدخـل بيت شباب من جهــة مـار بـطـرس

لا يزال المدخل قيد التنفيذ، على أمل أن يصبح مثل سواه، وجهاً يضفي بريقاً خاصاً على البلدة.

الــدار الجـديـد للبـلـدية

بناء تراثي ينتمي إلى الفن المعماري، الذي تتميّز به البلدة، وقد كان ديراً لراهبات القلبين الأقدسين، بسعي من رئيس البلدي والعضو السيّد الياس الحايك، (رحمه الله)، وموافقة المجلس البلدي، لتحويله داراً للبلدية، وقد دُفع ثمنه من صندوق البلدية وبوشر العمل بتنفيذ المشروع.

مدرسة بيت شباب الحديثة

وبانتظار إتمام الثانوية الرسميّة، وانطلاقاً من إهتمامه بتوفير التعليم لأبناء بيت شباب والجوار كافّة، وبشكل خاصّ لذوي الدخل المحدود، وبعد الإتصال والمساعي لدى وزيرالتربية السابق الأستاذ عبد الرحيم مراد، تمّ الإستحصال على إذن من وزارة التربية بفتح ثانوية رسميّة في بيت شباب، شرط تأمين المبنى اللاّزم لهذه الغاية، فانبرى رئيس البلدية بهمّته المعهودة، مقدماً طابقاً كاملاً من مدرسته الخاصّة ـ مدرسة بيت شباب الحديثة ـ بالإضافة إلى الملاعب والمختبرات، ريثما يتمّ إنجاز البناء الخاص بالثانوية.

بـيت شـباب تحوطـهـا الحـدائـق

قامت البلدية بورشة تزيين، ضمت عدد من الحدائق، أضفت على البلدة رونقاً من الجاذبيّة، واعدةً بتحقيق المزيد من الحدائق التي تضيف جمالاً على بلدة الجمال.

الأرصـفـــة

أنجزت البلدية تنفيذ عدد كبير من الأرصفة في مختلف أنحاء البلدة، وهي تتابع تنفيذ أرصفة أخرى ممّا يطفي على الشوارع شكلاً راقياً ويسهّل سير المشاة، ويحافظ على سلامتهم الشخصيّة.

الطـرقـات والخـط الـدائـري

بهدف ربط أقسام البلدة وتوسيع النطاق السكني، وبقرار بلدي، باشرت البلدية بإنشاء الخط الدائري الذي يربط الشاوية بالمغاطسين والسفرجلة ليصل إلى كلّ من مشاع البلدة، حيث أقيمت المزارع من جهة ومنطقة الزيتون من جهة أخرى، وقد أُنجز حتّى الآن القسم الأكبر منه.

تمّ إنشاء طريق يربط بين الحي الفوقاني مروراً بحي مار يوحنا في وسط البلدة، وهو خطّ نموذجي مجهّز بالجدران والأقنية والأرصفة والزفت.

جرى تأهيل الطرقات العامّة وتزفيتها، وقسم من الطرقات الداخليّة، بما فيها تأهيل وتوسيع وتعبيد طريق عين حشيمه، وإنشاء الأرصفة في بعض الأماكن، وتشجير جوانب الطرقات، وإقامة حدائق حديثة وسيتم زرعها وتشجيرها لاحقاً، وقد تمّ تمويل هذه المشاريع من صندوق البلدية.

الـمــزارع

شكّلت مزارع الأبقار في داخل بيت شباب مشاكل بيئيَة كبيرة ومزمنة، عانى منها الأهالي كثيراً منذ عشرات السنين. لذلك، قرّرت البلدية نقل هذه المزارع إلى خارج البلدة بدون أن تُلحق أيّ أذى ماديّ بأصحابها. وقرّر المجلس البلدي تشييد مبان خاصة لهذه الغاية، في أرض شاسعة بعيدة عن الأماكن السكنيّة تملكها البلدية في خراج البلدة. وشقّ طريق خاصّ من قبل رئيس البلدية وعلى حسابه الشخصيّ للوصول إلى هذه الزارع. وبالرغم من الصعوبات الكبيرة، القنيّة والماديّة التي واجهت المجلس البلدي.

الـصـرف الـصحّــي

خطّ للصرف الصحيّ

بموجب قرار بلدي، قامت البلدية بمدّ خط يمتدّ من كنيسة مار يوحنا مروراً بالشاوية حتّى آخرها بلغ طوله حوالي 1500م تفرّعت منه الخطوط الرئيسيّة والفرعيّة في كلّ من الشاوية والقنيطرة.

مـتـفــرّقـــات

قامت البلدية بعمليّة تشجير واسعة النطاق من أجل المحافظة على سلامة البيئة وإبعاد التلوّث عن المناخ النقيّ الذي تتميّز بيت شباب كباقي البلدات المرتفعة في لبنان.

إنــارة:

حقّقت البلدية تقدمّاً في تأهيل الشبكة وإقامة تمديدات جديدة من أجل المساهمة في إنارة البلدة بكاملها.

خدمــات:

أسست البلدية مركزاً للدفاع المدني في البلدة.

بـيـت شــباب ومـغتـربوهــا

في إطار التواصل بين المقيمين والمغتربين من أهلنا في بلاد الإنتشار اللبناني، حرصت البلدية على الإتصال بحاكم ولاية "بارا" البرازيليّة المير غبريل الذي زار بلدته الأم بيت شباب، وقد أُعدّ له إستقبال يليق بأمثاله، ولا بدّ هنا من الإشارة إلى نبله الذي ترجمه عملياً بتقديمه مبلغ خمسين ألف دولار أميركي واعداً بلدته بالعودة إلى ربوعها كلّما سنحت له الفرصة وتقديراً لعطائه قررت البلديّة إنشاء حديقة بإسم والده، وقد تمّ فعلاً إنشاء هذه الحديقة.

المــعــارض والمهــرجـانــات

تخليداً للفكر الشبابيّ وتشجيعاً للأعمال اليدويّة والحرفيّة والنشاطات الرياضيَة، أقامت البلدية معرضاً ومهرجاناً سنوياً لثلاث سنوات متتالية إعتباراً من العام 1999 وقد أحرزت هذه النشاطات نجاحاً مشهوداً على مختلف الصُعُد، حيث تدفّقت الوفود لزيارته من مختلف المناطق أملاً في أن تستعيد بيت شباب بلدة التراث أمجادها الغابرة عبر إعادة إحياء مثل هذه المهرجانات.