بلدية بيت شباب

الشاوية و القنيطرة

عائلة الأشقر

أصل عائلة أشقر من مدينة الشقرا - حوران - نزحت إلى بيت ملاّت - عكّار ثم توطّنت العاقورا، ونمت فيها نمّواً باهراً. فلمّا تكاثرت نوائب القرن السادس عشر إنضمّ بنو الأشقر إلى حكّام العاقورا.

ولمّا كانت 1532 نهب الأمير منصور بن سيفا العاقورا وأحرقها، نزح أهلها إلى أماكن عديدة وكانت قرية يانوح نصيب بني الأشقر فنزلوها. وفي 1638 غادر الأشقريّون إلى بيت شباب. ولمّا نزلوها ورأوا فيها مناخاً طيّباً وماءً عذباً وأنّ أهلها كبار النفوس لهم الأخلاق الراقية والتقدّم في كافّة الصناعات، قرّروا الإقامة فيها واتّخذوها موطناً لهم. وفي بيت شباب أصبحت أسرة كبيرة اتحدت مع أهلها، فبنت فيها البيوت الفاخرة، وأوقفت من أملاكها قطعة أرض في آخر البلدة من الجهة الشمالية شيّدت فيها معبداً بإسم القدّيس أنطونيوس الكبير أب الرهبان، وداراً صغيرة يسكنها العابدون والعابدات ويعرف هذا الدير حتّى الآن بإسم دير مار أنطونيوس النبع.

ونزح من هذه العائلة إلى جبّة المنيطرة وإلى قرطبا وعرف نسلهم ببني كرم. وبعضهم نزح إلى بيروت وعرف نسله ببني عرب، وأن سعد الأشقر الذي نزح وبنوه من العاقورا قطنوا بيت شباب ومن سلالته بنو صليب ومنهم يوسف بن جرجس صليب الأشقر انتخب بطريركاً للموارنة.

ومن عائلة الأشقر في زحله عرفوا ببيت الخيّاط، ونزح منهم إلى حدث بيروت وعرفوا ببيت الزحلاوي - والذين في سرعين عرفوا ببيت أبي موسى، والذين في رميش عرفوا ببيت الشبابي - وفي بيروت لقبوا ببيت قلاووز- والذين في معلّقة زحله عرفوا ببيت الحاج وأبي جدعون - والذين نزحوا من بيت الككّو إلى رشميّا ودير القمر عرفوا ببيت الككّ.

والذين في عين عار عرفوا ببيت الأشقر وشقير - أمّا الذين في دمشق فقد لقّبوا ببيت البرصه, وتفرّقوا في أنحاء سوريا متّخذين مدنها وقراها الآمنة موطناً لهم. من هؤلاء النازحين رجل يدعى إبراهيم لجأ إلى غوطة دمشق ودعي فيها إبراهيم الأشقر. غير أن أبناءه بعد وفاة والدهم ما لبثوا أن غادروا الغوطة إلى شمال عكّار إلى قرية بيت ملاّت. أما الذين في روميه فعرفوا ببيت الخوري، مع العلم بأن بيت عرم، وأبي عروق في زحله، وبيت أبي ياغي في حدث بيروت كانوا من هذه الأسرة. وقد ارتحل إلى بيت شباب بعض عائلات من دير شمراو أبو ميزان فقطنوها وانتموا إلى هذه الأسرة ومنها القسّ جرجس رئيس دير مار أنطونيوس النبع الذي شاهد المجمع اللبناني الذي عقد في دير سيدة اللويزه 1736 ووقّع إسمه فيه. وفي تولا البترون عرفوا ببني سعد - ومن عائلة أشقر بنو شاهين - أبو أنطون - أبو خالد - ونعوم.

ونزح منهم إلى مزرعة يشوع - ديك المحدي - بيت الككو - عين عار - برمّانا - بمريم - نابيه - روميه المتن - زحله - الشيّاح - خيام مرجعيون - الصالحيه - رشميّا - دير القمر - سرعين - رميش - تدمر - معلّقة زحله - مرجبا - الكحّاله.

من فروع هذه العائلة: فضّول - حاج - شديد - متّى - حسّون - قسطنطين - بو صالح - نصّار - بو زيد - ديب - خبصة - كنعان - جبر - حديفه - خليفه - درويش - فرنسيس - حبشي - بو موسى بو حنّا - إسرائيل - سالم - غنّوم - جرمانونس - زعيتر - غالب - كريتا - نقّاش - سرور - قريقوس - ساروفيم - بيطار - غصوب - شقير - البرصه - أبي جدعون - نعّوم - بنو شاهين - نصرالله - خوري - شبيب - قبلان - بو زرّيعا - زيدان - ساسين - بو سجعان - أبو عاصي - بو شبل - بو ميزان - بو شعب - حزقيال - فارس - فرنسيس - سمعان - صقر.